وعدت الحكومة البريطانية، اليوم الخميس، بتقديم مساعدات إنسانية إضافية للمتضررين من النزاع السوري تصل قيمتها إلى 1.2 مليار جنيه إسترليني (1.74 مليار دولار) بحلول العام 2020، وذلك قبيل ساعات من بدء مؤتمر دولي للمانحين في لندن.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، في بيان: "نحن بحاجة إلى مزيد من الأموال للاستجابة لهذه الأزمة ونحن بحاجة إليها الآن".

وأوضحت رئاسة الوزراء، أن هذا "مبلغ اضافي بقيمة 1.2 مليار جنيه سينفق بين العامين 2016 و2020"، مشيرة إلى أنه "سبق للمملكة المتحدة أن تعهدت بمبلغ 1.12 مليار جنيه في المنطقة، ما يجعل منها ثاني أكبر مانح في العالم للمساعدات الإنسانية للمتضررين من النزاع السوري".

ويحاول قادة دول من العالم اجمع الخميس في لندن جمع تسعة مليارات دولار من أجل مساعدة 18 مليون سوريا متضررين من الحرب بهدف ضبط أزمة لجوء تثقل كاهل الدول المضيفة من الشرق الأوسط إلى أوروبا.

ويهدف مؤتمر المانحين الرابع من نوعه الذي تنظمه الأمم المتحدة وبريطانيا والكويت والنروج وألمانيا إلى تلبية نداء لجمع أموال بقيمة 7.73 مليار دولار أطلقته الأمم المتحدة، تضاف إليها 1.23 مليار دولار لمساعدة دول المنطقة.

ويستقبل رئيس الوزراء ديفيد كاميرون بهذه المناسبة أكثر من 70 مسؤولا دوليا من بينهم المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون وممثلي منظمات غير حكومية والقطاع الخاص.