ترك برس
تفاجأ مواطنون في مدينة بورصة التركية لدى نزولهم إلى الغابة لجمع الحطب، بالمواطن "ماهر ديغرمنجي" الذي يعيش منذ 35 عاما في عمق 40 كيلو متر من الغابة، داخل منزل مصنوع من الكرتون، وذلك هربا من الانقلاب الذي وقع في 12 أيلول / سبتمبر 1980.

واكتشف المواطنون فيما بعد أن "ديغرمنجي" الذي يجد صعوبة في النطق هرب إثر الانقلاب الذي وقع في 1980 بقيادة كنعان إيفرن، إلى الغابة للاختباء فيها.

وتمكن "ديغرمنجي" من البقاء على قيد الحياة من خلال صيد الطيور والأرانب وغيرهما من الحيوانات الصغيرة، ومن خلال شربه لمياه الأمطار، بالإضافة إلى قطعة الأرض الصغيرة المحيطة بمنزله الكرتوني والتي زرعها بالخضار وبعض أنواع الفواكه.

وبعد إعلام المواطنين الدرك التركي بالأمر، حضر عناصر من الدرك إلى الغابة، حيث بدأ "ديغرمنجي" بالهروب فور رؤيته العناصر.

وأشارت المعلومات إلى أن عائلة ديغرمنجي بعد بحث طويل عن المواطن "ماهر ديغرمنجي" وعدم تمخض البحث عن نتائج إيجابية، قطع أفراد العائلة الأمل من أن يكون على قيد الحياة، وكان من اللافت للانتباه أن ديغرمنجي طوال الوقت يطلق شتائم بالرئيس التركي الراحل سليمان ديميرال، وأنه لم يصدّق أن كنعان إيفرن قائد الانقلاب فقد حياته.