يلتقى زعماء ودبلوماسيون من 70 دولة فى لندن للتعهد بمليارات الدولارات لمساعدة ملايين السوريين الذين نزحوا جراء الحرب المستعرة فى بلادهم - ولمحاولة إبطاء وتيرة النزوح الفوضوى للاجئين إلى أوروبا.

ويستهدف مؤتمر اليوم الاتفاق على خطط لمشروعات اقتصادية وتعليمية لمساعدة 4.6 مليون سورى فروا إلى الأردن ولبنان ودول مجاورة أخرى.

وتقول الأمم المتحدة ودول إقليمية إنها بحاجة إلى مساعدات قيمتها تسعة مليارات دولار لعام 2016.

وتعهدت بريطانيا، المشاركة فى استضافة المؤتمر، بتقديم 1.2 مليار جنيه استرلينى (1.75 مليار دولار) كمساعدات جديدة حتى 2020، ومن المقرر أن يعلن وزير الخارجية الأمريكى جون كيرى عن التزام أمريكى كبير فى وقت لاحق.

ويعتقد المنظمون أن إيجاد الوظائف وتوفير المدارس للاجئين فى الشرق الأوسط يمكن أن يساهم فى زيادة الاستقرار الإقليمى ومنع النازحين السوريين من الفرار إلى أوروبا.