أبلغ مسئولون بالإدارة الأمريكية لجنة بالكونجرس الأمريكى أن أمريكا رفضت فى الآونة الأخيرة 30 سوريا من بين آلاف يسعون لدخول البلاد، بينما تشدد واشنطن إجراءات التدقيق للمهاجرين والزائرين الآخرين فى أعقاب هجمات فى كاليفورنيا وباريس.

وقال مدير وحدة خدمات المواطنة والهجرة بوزارة الأمن الداخلى ليون رودريجيز- حسبما افادت قناة سكاى نيوز الاخبارية صباح اليوم الخميس- أنه علاوة على ذلك جرى إرجاء البت فى مئات من الطلبات المقدمة من لاجئين سوريين وقد يتم رفض الكثير منها فى نهاية المطاف.

وأبلغ رودريجيز ومسئولون آخرون بوزارتى الأمن الداخلى والخارجية اللجنة أن إجراءات التدقيق الأمريكية فى بيانات اللاجئين السوريين من بين الأكثر صرامة فى العالم.

وبينما يصل ملايين اللاجئين إلى أوروبا ومناطق أخرى من الشرق الأوسط وإفريقيا، واجه تعهد الرئيس الأمريكى باراك أوباما باستقبال عشرة آلاف من الفارين من سوريا، التى تمزقها الحرب، انتقادات خصوصا من جانب الجمهوريين، حيث سمحت الولايات المتحدة بدخول 2000 لاجئ حتى الآن.