قال جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس فى بيان أنه سيغادر سفارة الإكوادور فى لندن -التى يحتمى فيها منذ عام 2012 لتفادى تسليمه إلى السويد- يوم الجمعة ويوافق على القبض عليه إذا أصدرت لجنة تابعة للأمم المتحدة تحقق فى قضيته حكما ضده.

وأسانج (44 عاما) مطلوب للاستجواب فى السويد بشأن اتهامات باعتداء جنسى واغتصاب فى 2010. وينفى أسانج -وهو استرالى- تلك الاتهامات.

وقال أسانج فى البيان الذى نشر اليوم الخميس فى حساب ويكيليكس على تويتر "إذا أعلنت الأمم المتحدة غدا أننى خسرت قضيتى ضد المملكة المتحدة والسويد فسأخرج من السفارة ظهر الجمعة لأقبل إلقاء القبض على من قبل الشرطة البريطانية إذ لن يكون هناك احتمال مجد لاستئناف اخر.

"لكن إذا ربحت القضية وثبت أن الدولتين تصرفتا بصورة غير قانونية فأتوقع أن يعاد إلى على الفور جواز سفرى وأن تلغى أى محاولات اخرى للقبض على. "

ويخشى أسانج أن تقوم السويد بتسليمه إلى الولايات المتحدة حيث سيحاكم عن نشر ويكيليكس وثائق عسكرية ودبلوماسية أمريكية سرية فى أحد أكبر التسريبات للمعلومات فى التاريخ الأمريكى.

وتنظر مجموعة عمل الأمم المتحدة بشان الاعتقال التعسفى حاليا فى طلب من أسانج الذى جادل بأن الوقت الذى يقضيه داخل سفارة الاكوادور يشكل اعتقالا تعسفيا.