وافق أعضاء الاتحاد الأوروبي، على منحة بقيمة 3 مليار يورو، لإنفاقها على اللاجئين في تركيا، وذلك عقب موافقة إيطاليا التي كانت تعارض القرار.

وكانت القمة التركية الأوروبية، التي عقدت في 29 نوفمبر الماضي، قررت منح أنقرة مبلغ 3 مليار يورو، من أجل تقاسم أعباء اللاجئين معها، إلّا أن إيطاليا عارضت القرار، وطلبت أن تدفع المفوضية كامل المبلغ، لكنها أعلنت موافقتها قبل يومين بعد وساطة ألمانية.

وذكر بيان صادر عن الاتحاد، اليوم الأربعاء، أن المفوضية الأوروبية ستساهم بمليار يورو، على أن تتكفل الدول الأعضاء باقي المنحة، وتعد ألمانيا أبرز المانحين، إذ تساهم بمبلغ 427.5 مليون يورو، بينما لن يساهم الجزء الرومي من جزيرة قبرص بأي مبلغ.

وتهدف المنحة إلى تحسين أوضاع اللاجئين في تركيا، وتلبية احتياجاتهم من خدمات صحية وتعليمية وغذائية، ولم يتم تحديد موعد تسليمها.

من جانبه، أعلن رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته، الذي تتولى بلاده رئاسة الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، في بيان له اليوم، أن الاتفاقيات المبرمة بين تركيا والاتحاد، مرتبطة بهذا الاتفاق، الذي يهدف إلى مكافحة الإتجار بالبشر، وإعطاء الأمل بالمستقبل للاجئين الذين يعيشون في مخيمات اللجوء".

وأكد البيان أن "المنحة تأتي ضمن بند تقاسم الأعباء وهي ليست للدولة التركية، وسيتم إنفاقها من أجل المشاريع المخصصة للاجئين"، مشيرًا أن الاتحاد يعمل على وقف تدفق اللاجئين إليه.

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن في 1 فبراير الحالي، أن بلاده أنفقت أكثر من 9 مليار دولار على اللاجئين.

وتعاني دول الاتحاد الأوروبي، من أزمة تدفق اللاجئين، حيث بلغ عدد اللاجئين، الذين وصلوا الدول الأوروبية العام الماضي، نحو مليون لاجئ، ومن المنتظر أن يصل هذا الرقم، إلى 3 مليون، بحلول عام 2017، في حال عدم اتخاذ التدابير اللازمة.