أعلنت اليوم وزير داخلية النمسا، يوهانا ميكل لايتنر، عن وضع "سقف يومى" يحدد عدد اللاجئين الجدد الذين يدخلون إلى الأراضى النمساوية عبر الحدود الجنوبية مع سلوفينيا، يأخذ شكل حصص تحددها وزارة الداخلية يومياً، للسيطرة على عدد اللاجئين القادمين إلى النمسا عبر طريق البلقان فى اتجاه ألمانيا، لافتة إلى أن العمل بالنظام الجديد سيبدأ فى غضون أسبوعين.

وأشارت لايتنر، إلى عزم حكومة النمسا نحو تقليص عدد اللاجئين الجدد، قائلة "نحن نستخدم المكابح كما هو مخطط"، فى إشارة إلى موافقة الحكومة على وضع حد أقصى لعدد اللاجئين الجدد القادمين إلى النمسا خلال العام الجارى بواقع 37500 لاجئ، ولفتت إلى قيام حكومة النمسا خلال الوقت الراهن بصياغة خطط تنفيذية شاملة، توقعت أن تتسبب فى تكدس اللاجئين على الجانب السلوفينى، كنتيجة طبيعية لتقليص عدد اللاجئين الذين سوف تستقبلهم النمسا.