القدس/عبد الرؤوف أرناؤوط/الأناضول

قال مسؤول في حركة "السلام الآن" الإسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، إن الحكومة الإسرائيلية صادقت على بناء 153 وحدة استيطانية، جديدة في الضفة الغربية.

وقال "ياريف أوبنهايمر"، الأمين العام لمنظمة "السلام الآن"، غير حكومية تختص بمراقبة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية، لمراسل "الأناضول"، إن "وزارة الدفاع الإسرائيلية، صادقت على إقامة 153 وحدة جديدة في الضفة الغربية".

وأشار "أوبهايمر"، إلى أن هذه "المرة الأولى"، منذ عدة أشهر، التي تصادق فيها الحكومة الإسرائيلية، على إقامة وحدات استيطانية جديدة، في الضفة الغربية.

وأضاف "نحن ندين القرار الإسرائيلي، ونعتقد أنه أسوأ ما يمكن أن تقدم عليه الحكومة، في هذا الوقت الذي يسود التوتر بالمنطقة".

ولا تعلن السلطات الإسرائيلية عادة عن قرارات بناء الوحدات الاستيطانية، إلا أن "السلام الآن"، تراقب هذه القرارات، وتعلن عنها في محاولة لإحراج الحكومة لوقف الاستيطان.

وأعرب "أوبهايمر"، عن قله إزاء القرار الإسرائيلي، محذرا من أنه قد يكون "مؤشرا على أن الحكومة الإسرائيلية فتحت الباب لعمليات بناء جديدة في الضفة الغربية".

وقال، إن "هذا القرار سيء أيضا لأنه يضر بفرص حل الدولتين"، في إشارة إلى حل إقامة دولة فلسطينية، إلى جانب إسرائيل.

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون أعلن قبل أيام، أن 407 ألف مستوطن إسرائيلي يعيشون في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية.

ولا يشمل هذا الرقم أكثر من 200 ألف مستوطن يعيشون في مستوطنات مقامة على أراضي القدس الشرقية.

وتعتزم القيادة الفلسطينية، وفق تصريحات الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لوسائل الإعلام العاملة في الضفة الغربية، يوم السبت الماضي، "التوجه إلى مجلس الأمن بمشروع قرار حول الاستيطان بالأراضي الفلسطينية".