قال مسئول بارز بالأمم المتحدة أمس الأربعاء إن ستيفان دى ميستورا مبعوث المنظمة الدولية بشان سوريا علق محادثات السلام بين الحكومة وجماعات المعارضة المسلحة بسبب التصعيد العسكرى الروسى الذى يهدف إلى "إذلال" المعارضة.

وأبلغ المسئول رويترز شريطة عدم الكشف عن شخصيته "أعتقد أن المبعوث الخاص قرر تعليق المحادثات لأن المنظمة الدولية لا تريد أن يربط بينها وبين التصعيد الروسى فى سوريا الذى يثير مخاطر بتقويض المحادثات برمتها."

وأرجأ دى ميستورا حتى الخامس والعشرين من فبراير شباط محاولاته لإجراء محادثات السلام السورية بعد أن حققت قوات الجيش السورى مدعومة بضربات جوية روسية تقدما ضد قوات المعارضة شمالى مدينة حلب أمس الأربعاء قاطعة خطوط الامدادات للمعارضة من تركيا إلى المدينة.