تعيش مدينة عدن (جنوبي اليمن) غارقة في وحل الفوضى الأمنية، الذي بات مشهدا اعتياديا لدى سكان المدينة، في ظل عجز حكومي إزاء ظاهرة تعد الاغتيالات أبرز عناوينها، كان آخرها نجاة  مسؤول أمني رفيع من محاولة اغتيال عبر سيارة مفخخة في منطقة الشيخ عثمان، في آخر ساعة من مساء الأربعاء.

وأكد مصدر محلي أن مدير أمن محافظة لحج، العميد عادل الحالمي، نجا من محاولة اغتيال عبر سيارة مفخخة استهدفت موكب الحالمي في منطقة الشيخ عثمان بعدن.

وأضاف المصدر لـ"عربي21" أن هناك تضاربا في وسيلة استهداف العميد الحالمي، هل كان عبر عبوة ناسفة أم بسيارة ملغومة؟ وفق تساؤلاته.

لكنه رجح أن يكون الانفجار ناتج عن سيارة ملغومة أثناء مرور موكب مسؤول شرطة لحج من جولة 22 مايو بالشيخ عثمان. في الوقت الذي أفاد مصدر آخر بأن الحالمي استهدف بعبوة ناسفة زرعت بالقرب من منزله في الشيخ بمدينة عدن.

وأسفرت الحادثة عن مقتل طفل وإصابة ستة من مرافقي الحالمي وثلاثة مواطنين من المارة. بينما ذكرت مواقع إخبارية محلية، أن هناك احتمالات بإصابة مدير شرطة لحج جنوبي البلاد.

وتشكل حوادث الاغتيالات في عدن -التي أعلنها الرئيس عبدربه منصور هادي عاصمة مؤقتة للبلاد- موقفا محرجا للسلطات الشرعية، بعدما بان عجزها حيال تنامي هذه الظاهرة.