نشر فى : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 10:34 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 10:34 ص

حذر محام فلسطينى أمس، من تدهور صحة الصحفى محمد القيق المعتقل اداريا لدى إسرائيل والذى ينفذ اضرابا عن الطعام، مشيرا إلى أنه يواجه امكانية الموت فى أى لحظة.
وقال المحامى جواد بولس إن وضع القيق «فى غاية السوء، ويواجه امكانية الوفاة فى أى لحظة». وينشط بولس فى الدفاع عن الاسرى الفلسطينيين، وقد زار القيق أمس الأول.
ويعمل محمد القيق (33 عاما) مراسلا لقناة «المجد» السعودية، وهو متزوج وأب لفتاتين، ووضع قيد الاعتقال الادارى فى شهر ديسمبر الماضى.
وقال جهاز الأمن الداخلى الإسرائيلى (شاباك) مساء أمس الأول، إن محمد القيق «هو احد نشطاء حركة حماس وتم سجنه مرات عدة فى الماضى لنشاطاته فى الحركة، وألقى القبض عليه فى 21 نوفمبر لشكوك ملموسة وصلبة على أنشطة ارهابية له داخل حركة حماس».
وبحسب القانون الإسرائيلى الموروث من الانتداب البريطانى، يمكن اعتقال مشتبه به فترة ستة أشهر من دون توجيه أى تهمة إليه بموجب قرار ادارى قابل للتجديد لفترة زمنية غير محددة، وهو ما يعتبره معارضو هذا الاجراء انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان.
وأعلن القيق فى 25 من نوفمبر اضرابه المفتوح عن الطعام للتنديد «بالتعذيب والمعاملة السيئة التى تلقاها فى السجن»، بحسب مؤسسة الضمير لحقوق الانسان الفلسطينية.