النظام السوري يتملص من تنفيذ اتفاق الهدنة (فرانس برس)

ريان محمد

خرج عشرات الأهالي في حي الوعر بمدينة حمص، يوم الأربعاء، في مظاهرة داعين لجنة التفاوض بالحي لمطالبة النظام بتطبيق بند إطلاق سراح المعتقلين من الحي، بحسب الهدنة الموقعة بين الفصائل المسلحة المعارضة والنظام في شهر ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي.


بث ناشطون معارضون من الحي صورا ومقاطع فيديو للمتظاهرين

وأفادت مصادر معارضة في الحي أن “عشرات من أهالي الحي خرجوا في مظاهرة يطالبون فيها لجنة التفاوض في الحي، والتي أبرمت الاتفاق مع النظام، أن تعمل على تنفيذ النظام للمرحلة الثانية من اتفاق الهدنة، وهو إخراج 7345 معتقلا من سجون النظام، كانت قد قدمت له في مرحلة التفاوض”.

وقال عدد من المشاركين في المظاهرة، عبر مقابلات مسجلة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي، إن “أهالي حي الوعر قبلوا الهدنة مع النظام مقابل إخراج المعتقلين”، كما بث ناشطون معارضون من الحي صورا ومقاطع فيديو للمتظاهرين، يرفعون فيها لافتات كتب عليها، “بدنا المعتقلين بدنا ياهن – حمص تنتظر أبنائها الذين هم في المعتقلات – لن نترك السلاح حتى يخرج المعتقلين”.

وكانت الفصائل المعارضة في حي حمص عبر لجان تمثلها أبرمت مع النظام اتفاق هدنة، برعاية الأمم المتحدة، تنفذ على ثلاث مراحل، تبدأ المرحلة الأولى بوقف إطلاق النار، وخروج نحو 300 مقاتل بأسلحتهم الخفيفة، وتسهيل عمل هيئات الإغاثة داخل الحي، في حين تنص المرحلة الثانية على إطلاق سراح المعتقلين في الحي، وتسليم خرائط الألغام وجمع السلاح المتوسط، وعودة النازحين إلى الحي، في حين تفضي المرحلة الثالثة بخروج دفعة من المدنيين والعسكريين الراغبين في الخروج إلى شمال سورية.