نشر فى : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 10:28 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 26 يناير 2016 - 10:28 ص

السلطات تزيل الثلوج من الشوارع بعد عاصفة ضربت البلاد لمدة 36 ساعة وخلفت 25 قتيلا
بدأ الساحل الشرقى للولايات المتحدة تدريجيا، استعادة نسق الحياة الطبيعى، بعد هبوب عاصفة ثلجية تاريخية خلفت 25 قتيلا على الأقل، وشلت الحركة فى العديد من المدن الكبرى منها واشنطن ونيويورك.
وشهد أمس الأول، عمليات إزالة ثلوج واسعة النطاق بعد مرور العاصفة «جوناس» التى ترافقت مع تساقط كميات كبيرة من الثلوج بلا انقطاع لأكثر من 36 ساعة، شملت عشر ولايات يقطنها نحو 85 مليون ساكن.
وفى نيويورك حيث فتحت المدارس أبوابها والجريدة ماثلة للطبع، بلغ سمك الثلوج التى تساقطت على حديقة سنترال بارك فى يوم واحد، مستوى قياسيا عند 67 سنتم، وكذلك الشأن فى واشنطن، حيث تساقط 56 سنتم على مطار دالاس الدولى خلال 24 ساعة.
وقال رئيس بلدية نيويورك بيل دو بلازيو «نحن فى عصر الأحداث المناخية القصوى»، معتبرا أن مثل هذه الظواهر ستصبح معتادة.
ولقى 25 شخصا على الأقل مصرعهم بسبب سوء الأحوال الجوية، وفق مسئولين محليين، بواقع خمسة فى نيويورك وستة وفى كارولينا الشمالية وستة فى فرجينيا واثنان فى كونتاكى وواحد فى كل من أركنساس وأوهايو وديلاوير وكارولينا الجنوبية وواشنطن. ونجم كثير من الوفيات عن حوادث مرور وأيضا عن نوبات قلبية عند القيام بإزالة الثلوج، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وفى نيوجيرسى ومدن عدة على الساحل الجنوبى للولاية، هطلت أمطار غزيرة وسجل انقطاع للتيار الكهربائى.