اتهم وزير الخارجية الفرنسى لوران فابيوس الحكومة السورية وحلفاءها "بنسف" مباحثات السلام فى جنيف بشن هجوم على مدينة حلب بدعم روسي.

وقال فابيوس فى بيان: "ندين الهجوم الوحشى للنظام السورى بدعم من روسيا لتطويق حلب وخنقها."

وأضاف: "فرنسا تدعم بشكل كامل قرار المبعوث الخاص (للأمم المتحدة) بتعليق المفاوضات التى بدا واضحا خلالها أنه لا نظام (الرئيس السوري) بشار الأسد ولا حلفاؤه يريدون المشاركة فيها بنية صادقة مما تسبب فى نسف جهود السلام."