الليبيون يعودون إلى الصخيرات للتفاوض على حكومة الوفاق(فرانس برس)

الرباط ــ أنس رضوان

 يشد الفرقاء الليبيون مساء اليوم الأربعاء الرحال إلى مدينة الصخيرات المغربية (نواحي العاصمة الرباط)، من أجل استئناف المفاوضات، وذلك بعد رفض مجلس النواب التشكيلة الحُكومية المُقترحة.

وبحسب المُعطيات التي توصل بها “”، من مصادر متطابقة، فإن مُمثلين عن البرلمان الليبي المعترف به دولياً، توجهوا إلى المغرب قادمين من تونس صبيحة اليوم الأربعاء، بالإضافة إلى بعض المُمثلين عن حُكومة الوفاق، فيما يُنتظر أن تُستأنف المُفاوضات من جديد بالصخيرات المغربية، إما عشية اليوم الأربعاء أو صبيحة يوم غد الخميس، وذلك بعد الوُصول المُرتقب للمُفاوضين مساء اليوم.

وبحسب نفس المصادر، فإن اجتماع المجلس الرئاسي لحُكومة الوفاق، سيتناول بالأساس تشكيل حُكومة توافق مُصغرة غير تلك التي رفضها مجلس النواب خلال الأسبوع الماضي، إذ ستناقش مجموعة من الأسماء التي يتم تقديمها من طرفي الحوار، قبل انتهاء المُهلة التي أعلنها مجلس النواب.

تجدر الإشارة إلى أن الفرقاء الليبيين، وقعوا مُنتصف ديسمبر/كانون الأول المُنصرم على اتفاق “الصخيرات” والذي يقضي بتشكيل حكومة وحدة وطنية، برئاسة فائز السراج في غضون شهر من بدء التوقيع، وهو ما تم بالفعل قبل أسبوعين، إلا أن مجلس النواب رفض التشكيلة الحكومية المقدمة.

وعبر البرلمان الليبي المعترف به دولياً عن رفضه لحكومة الوحدة، التي أعلنت الأسبوع الماضي، وطالب بإعادة تشكيلها خلال 10 أيام، وعرضها على البرلمان للتصويت عليها، مما اعتبره مُتتبعون “ضربة قوية” للجُهود الأممية لحل النزاع في الأراضي الليبية.

اقرأ أيضاً: تصريحات غربية متضاربة حول التدخل العسكري في ليبيا