دفاع مرسي يكشف عدم توصله بمعلومات صحيحة من المخابرات(الأناضول)

القاهرة ــ طارق نجم الدين

أجّلت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم الأربعاء، محاكمة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، وعشرة آخرين من كوادر وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين، في قضية “التخابر وتسريب وثائق ومستندات صادرة عن أجهزة الدولة السيادية إلى مؤسسة الرئاسة، وتتعلق بالأمن القومي والقوات المسلحة، وإفشائها إلى دولة قطر”، إلى جلسة 8 فبراير/ شباط المقبل لحين وضع تقرير خبير الإذاعة والتليفزيون حول الأسطوانات التي سُلمت له بجلسة اليوم.

وقدم دفاع مرسي ومن معه خلال جلسة اليوم، حواراً يكشف خداع المخابرات بخصوص القضية.

وأثبتت المحكمة حضور خبير الأصوات كمال عواد، وقام بحلف اليمين، وأكد بأنه كبير خبراء الأصوات باتحاد الإذاعة والتلفزيون، وأنه يباشر عمله منذ عام 1992 تقريباً، وأن له مؤهلات فنية وعلمية.

وأفاد بأنه يستطيع تشغيل الأسطوانات المدمجة وتفريغ محتواها، وذكر بعمله بهذه المهمة في العديد من القضايا، باستخدام أجهزة حديثة لدى الإذاعة والتلفزيون. وبناء على كل هذا، أكد أنه يستطيع معرفة عما إذا كان هناك مونتاج تم عمله لأي مقطع فيديو من عدمه، بواسطة تلك الأجهزة وخبرته العلمية.

 وقامت المحكمة بتسليمه عدد ثلاث أسطوانات مدمجة، كل واحدة منها في مظروف مستقل دُوّن عليها بيانات تخصها.

وأشار دفاع المعتقلين في القضية المحامي علاء علم الدين، إلى وجود حوار تم مع وكيل جهاز المخابرات العامة السابق اللواء ثروت جودة، لفائدة الصحفية منى مدكور نشر في “بوابة الوطن” الإلكترونية بتاريخ 17 سبتمبر/ أيلول 2014، وجاء في  ذلك الحوار عبارات وثيقة الصلة بالمستندات المحرزة والمعروضة على ذمة القضية المنظورة.


قلت للواء رأفت شحاتة عندما تولى المخابرات أيام الإخوان، انسَ القسم الذي حلفته أمام مرسي، ولم يعطِه معلومة واحدة صحيحة أثناء رئاسته للجمهورية

وذكر الدفاع بعضاً من فقرات الحوار، وقال إنه ورد فيه سؤال حول “هل حصل مرسي على تقارير سيادية من جهاز المخابرات العامة وتصرف عكسها؟ فأجاب بأن المخابرات العامة المصرية لم تعط شيئاً حقيقياً لمستر مرسي” على حد تعبيره.

فسألته الصحفية “قد يفهم البعض من ذلك أن المخابرات لم تتعاون مع مرسي”، فأجاب جودة قائلا إن: “المخابرات لم تتآمر على مرسي، ونحن نعلم أنه (خائن) من قبل أن يكون رئيساً، وهنا السؤال أُعطي له معلومة ليه؟ كما قلت للواء رأفت شحاتة عندما تولى المخابرات أيام الإخوان، انسَ القسم الذي حلفته أمام مرسي، ولم يعطِه معلومة واحدة صحيحة أثناء رئاسته للجمهورية” بحسب جودة.

وأوضح جودة، في الحوار ذاته، أن “جهاز المخابرات العامة لم يمدّ محمد مرسي، بأي معلومة صحيحة طوال فترة حكمه، ووصف الجهاز بأنه الوحيد على مستوى العالم الذي لم يحترق حتى اليوم”.
وأضاف “قلت للواء رأفت شحاتة عند توليته مسؤولية الجهاز، أن يصلي ركعتين وأن يستغفر الله وينسى القسم الذي حلفه أمام مرسي، لأن هذا الحلفان مش بتعنا، ووثائق الجهاز لا يعلم مكانها الذباب الأزرق، وأن المعرفة على قدر الحالة، وأنا كنت وكيلاً للجهاز ولا أعرف مكانها، فكيف يمكن لخيرت الشاطر أو محمد مرسي أن يعرف مكانها”.

وطلب دفاع المتهمين من المحكمة أن تجري تحقيقاً بسؤال اللواء ثروت جودة، الصحفية التي أجرت معه الحوار.

وشدد دفاع المتهمين، على أن الوثائق التي تحمل توقيع اللواء رأفت شحاتة، وغيره من وكلاء الجهاز، لا تحمل سراً من أسرار الدفاع، بل تحمل معلومات غير صحيحة، وفقاً لما أقر به جودة في حديثه الصحفي.

وقدم الدفاع للحكمة صورة من نسخة الحوار مع وكيل جهاز المخابرات العامة السابق.

اقرأ أيضاً:المصريون يحتفلون بعيد ميلاد الكفتة… في انتظار “ساندويتش” زيكا