قال موقع “العربية.نت”، إن ماجد زايد عبدالرحمن البكري، أحد المطلوبين ضمن القائمة المعلنة من قبل الداخلية السعودية أخيرا لارتباطها بالخلايا المخططة والمنفذة للتفجير الانتحاري الذي طال مسجد قوات الطوارئ بعسير(جنوب السعودية)، هو موقوف سابق لدى أجهزة الأمن السعودية وقضى حكما بالسجن عقب إدانته من قبل المحكمة الجزائية المتخصصة بالرياض.

وبحسب معلومات خاصة فإن ماجد الشهري الذي رصدت له الداخلية السعودية مليون ريال للإبلاغ عنه هو طيار حاصل على شهادة بالطيران المدني.

وأكد اللواء منصور التركي لـ”العربية.نت” أن ماجد زايد الشهري سبق أن صدر بحقه حكم بسجنه أربع سنوات وستة أشهر، وتم إطلاق سراحه في ذي القعدة 1435″.

وكان لافتاً بعد رصد خاص للمطلوب الشهري ما نشره المسمى محمد طرهوني (مصري الجنسية) مفتي تنظيم البغدادي “داعش” عبر صفحته في “فيسبوك” من معلومات عن المطلوب الأمني، حيث قضى الاثنان محكوميتهما بذات الفترة في سجن عسير على خلفية قضايا أمنية.

الطرهوني الذي اشتهر بالرد على مناوئي تنظيم “داعش” سبق الشهري في سجن عسير بعام واحد، وكما جاء فيما كتبه عبر صفحته الخاصة التي خصصها بالهجوم على السعودية واستعراض قصص المعتقلين الأمنيين، من بينها كان ما عنونه بـ”قصة الأسير الطيار المدني ماجد الشهري”، فما قاله نقلا عن الشهري الذي بدأ اعتقاله في عام 1428 :”سئلت عن شهادتي فلقد حصلت على شهادة الطيران وأنا طيار مدني” دون أن يفصل المزيد عن طبيعة عمله سابقا.