التقى وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، اليوم الأربعاء بنحو 30 عضوا من الجالية الإسلامية، أطلعهم خلالها على العمل العسكرى الذى تقوم به المملكة المتحد ضد داعش فى سوريا والعراق.

وشارك فى اللقاء قادة الجيش البريطاني، ومن بينهم، رئيس الأركان السير نيك هوتون، ونائب رئيس الأركان الجنرال جوردون ماسينجر، والوزير بوزارة الدفاع ايرل هاو، الذين شرحوا كيفية تنفيذ الضربات العسكرية ضد داعش، وعملية الاستهداف والخطوات التى يتم اتباعها لتقليل وقوع أضرار للمدنيين فى سوريا والعراق.

واعترف مايكل فالون بأهمية التواصل مع أعضاء الجاليات المسلمة البريطانية حول الجهود المبذولة لمواجهة داعش.

وذكرت وزارة الدفاع البريطانية أن اللقاء يتزامن مع مؤتمر "دعم سوريا والمنطقة"، الذى يعقد يوم غد الخميس بمشاركة قادة من 70 دولة لمناقشة رد فعل موحد تجاه الأزمة.

وقال وزير الدفاع مايكل فالون "اجتماع اليوم كان فرصة لشرح سبب تمديدنا للحملة الجوية ضد داعش من العراق إلى سوريا، حيث سيبذل أعدائنا كل ما فى وسعهم لتصوير تدخلنا على أنه صراع بين الحضارات".

وأضاف "هذه ليست حربا ضد المسلمين بكل تأكيد، أو حول اختيار الجانب بين السنة والشيعة، أو عن استهداف الأبرياء. نحن جزء من تحالف يتكون من العديد من البلدان الإسلامية، ونحن نقاتل لهزيمة جماعة إرهابية قتلوا من المسلمين أكثر من أى جانب آخر، والذين يكرهون كل شيء ندافع عنه".