حظرت السلطات الفرنسية،الأربعاء، الاحتجاج في مدينة كاليه « تضم عددا كبيرا من اللاجئين» قبل مسيرة تستعد حركة بيغيدا المعادية للمسلمين القيام بها.

وقال وزير الداخلية برنار كازنوف: «أنه طلب من السلطات المحلية في المدينة الساحلية الواقعة شمال فرنسا حظر جميع التظاهرات بغض النظر عن الجهات التي تنظمها».

وأضاف أن الحظر يغطي خصوصا «جميع الجماعات التي تتسبب بالتوترات والانقسام والعنف»، مؤكدا «أن الحظر سيستمر ما دام ضروريا».