قال وزير الخارجية الألمانى فرانك فالتر شتاينماير إن هجوم الجيش السورى ألحق ضررا بالمحادثات التى تجرى فى جنيف بوساطة الأمم المتحدة لإنهاء الحرب فى سوريا مضيفا أن المؤتمر الأمنى الذى سيعقد فى ميونيخ الأسبوع القادم سيمثل فرصة جديدة للمفاوضات.

وأضاف شتاينماير على هامش مهرجان فى الرياض "بات جليا على نحو متزايد فى الأيام الماضية إلى أى مدى تأثرت محادثات جنيف جراء هجوم الجيش السورى قرب حلب."

وقال إن الفرصة القادمة لاتخاذ اجراء مشترك مع الأطراف الإقليميين ستكون فى المؤتمر الأمنى فى ميونيخ الذى سيعقد فى الفترة من 12 إلى 14 فبراير. وتوقفت محادثات جنيف حتى 25 فبراير.