رفعت السلطات التركية جزئيا الأربعاء حظر التجول المفروض فى المنطقة التاريخية فى ديار بكر كبرى مدن جنوب شرق تركيا ذات الغالبية الكردية، التى تعد مسرحا للمواجهات العنيفة بين قوات الأمن والمتمردين الأكراد.

وبمجرد اتخاذ هذا الإجراء غادر مئات السكان المنطقة واسمها سور على عجل، حاملين بعض ممتلكاتهم من السجاد والفرش والاجهزة المنزلية، وفقا لمراسل فرانس برس.

ومنذ الثانى من ديسمبر الماضى، فرضت السلطات حظر تجول على أحياء عدة فى سور، المحاطة بجدران تعود الى العصر الرومانى مدرجة على لائحة التراث العالمى لليونيسكو.

وأعلنت السلطات أنها رفعت الحظر الأربعاء عن تسعة أحياء فى غرب المنطقة، لكنه ظل سارى المفعول فى ستة احياء اخرى فى الجزء الشرقى.

وشن الجيش وقوات الأمن عملية كبيرة فى هذه المنطقة لإزالة العبوات والحواجز التى اقامها مسلحو حزب العمال الكردستانى.

وتؤكد الحكومة أن حظر التجول كان ضروريا لإخراج المقاتلين من المدن التى سيطروا عليها. لكن الاحزاب والجمعيات الكردية تتهم الجيش فى المقابل بقتل العشرات من المدنيين خلال المعارك.