اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلى مساء اليوم الأربعاء، بلدة العيسوية بالقدس المحتلة، ودارت مواجهات وما زالت مستمرة بين أهالى البلدة وجنود الاحتلال.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلى قامت بنقل جثامين الشهداء الفلسطينيين الثلاث الذين قتلتهم بنيرانها، بعد تنفيذ عملية طعن عند منطقة باب العامود بالقدس المحتلة.

وكشفت مصادر محلية فلسطينية عن هوية الشهداء الثلاث، وهم أحمد راجح إسماعيل زكارنة، ومحمد أحمد حلمى كميل، وأحمد ناجح إبراهيم أبو الرب، وجميعهم من بلدة قباطية جنوب محافظة جنين، فيما لم يتم الحديث حتى الآن عن تسليم الجثامين من عدمه.

وقد فتحت قوات الاحتلال طرق البلدة القديمة بالقدس المحتلة، والتى كانت قد أغلقتها بعد الحادث مباشرة، وشرعت فى تفتيش المواطنين ذاتيا.

ومازال التوتر قائما فى محيط القدس المحتلة، حيث دارت مواجهات بين قوات الاحتلال ومواطنين عقب العملية، ما أدى إلى إصابة العديد من المواطنين بحالات اختناق نتيجة لقنابل الغاز التى تطلقها قوات الاحتلال بكثافة.