Image copyright

علقت الأمم المتحدة محادثات السلام الهادفة إلى إنهاء خمسة أعوام من الحرب الأهلية في سوريا، حسبما قال ستافان دي ميستورا مبعوث المنظمة الدولية الخاصة إلى سوريا.

وأعلن دي ميستورا تعليق المحادثات بصورة مؤقتة، قائلا إن الأسبوع الأول لم يشهد تقدما.

وجاء ذلك في الوقت الذي قالت فيه الحكومة السورية إنها أوقفت حصار بلدتين واقعتين شمال غربي حلب.

وتقع البلدتان، التي أعلن التلفزيون الرسمي السوري إنهاء حصارهما، على طريق رئيسي للإمدادات للمعارضة المسلحة.

وبشأن المحادثات، أقر دي ميستورا بأن "هناك عمل يجب إنجازه". ومن المزمع استئناف المحادثات في وقت لاحق من الشهر الجاري,

وقال دي ميستورا "إنها ليست النهاية وليست إخفاقا للمحادثات".

وأضاف "جاء الطرفان وبقيا. الجانبان أصرا على أنهما مهتمان ببدء العملية السياسية".