أرشيفية

سيطرت قوات الجيش النظامي السوري بالكامل على بلدة مدينة الشيخ مسكين الاستراتيجية من أيدي فصائل المعارضة المسلحة في محافظة درعا جنوبي البلاد بعد معارك شرسة، ليؤمن بذلك طرق إمداده من العاصمة للجنوب.

وبحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط نقل راراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سى) اليوم الثلاثاء، عن المرصد ومقره لندن قوله إن “القوات السورية مدعومة بضباط إيرانيين وضباط من حزب الله اللبناني، سيطروا على كامل بلدة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي، عقب هجوم بدأته في الثامن والعشرين من ديسمبر الماضي”.

وأفاد المرصد بأن القتال يدور الآن خارج مدينة الشيخ مسكين، التي تقع على مفترق طرق يربط شرقي درعا بغربها.

وكانت قوات الجيش السوري قد بدأت هجومًا في أواخر شهر ديسمبر العام الماضي على البلدة التي شهدت اشتباكات متقطعة مع فصائل إسلامية وأخرى مقاتلة تساندها بجبهة النصرة، المعرفة بأنها تنظيم القاعدة في بلاد الشام.

وتقع بلدة الشيخ المسكين على مفترق طرق يربط بين شرق وغرب درعا.

من جهتها، نقلت وسائل اعلام سورية رسمية عن ما وصفته بمصدر عسكري قوله “إن وحدات من الجيش تواصل تقدمها على جميع المحاور في الشيخ مسكين وسيطرت بالفعل على طريق الشيخ مسكين”.

وحسب المصدر نفسه، فإن وحدات أخرى من الجيش “دمرت تجمعات لإرهابيي تنظيم “داعش” في العراق والشام بحلب وعربة مفخخة للتنظيم الإرهابي في قرية البغيلية في ريف دير الزور الغربي.

وتشير تقارير أخرى إلى أن اشتباكات تدور بين قوات الجيش السوري والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى بمحيط بلدة كفرناسج، في ريف درعا الشمالي الغربي.