أعلنت وزارة الدفاع الروسية الأربعاء ان تركيا رفضت السماح لطائرة استطلاع روسية بالتحليق فوق أراضيها طبقا لما تنص عليه اتفاقية "الأجواء المفتوحة" التى وقعها البلدان.

وأضافت فى بيان أن مسار الطائرة الروسية التى كانت رحلتها متوقعة بين الاول والخامس من الشهر الحالى تم إبلاغه الى الجيش التركى الذى رفض السماح بتحليقها فوق اراضيه مؤكدا انه لم يتلق طلبا بذلك.

وتابعت ان هذا "يخلق سابقة خطيرة تتعلق بغياب مراقبة الانشطة العسكرية لدولة موقعة لاتفاقية الاجواء المفتوحة".

وتنص المعاهدة التى دخلت حيز التنفيذ عام 2002 ووقعتها ثلاثون دولة ضمنها الولايات المتحدة وروسيا وتركيا والاتحاد الاوروبي، على التحليق فوق البلدان الموقعة من أجل مراقبة المنشآت العسكرية والتسلح، وذلك للحفاظ على الثقة المتبادلة.

والعلاقات بين أنقرة وموسكو فى ادنى مستوياتها منذ ان اسقط الجيش التركى طائرة عسكرية روسية فى 24 نوفمبر، قرب الحدود السورية.

والسبت، اتهمت تركيا مجددا طائرة روسية بانتهاك مجالها الجوى الامر الذى اعتبرته موسكو "دعاية".