اتهم الملياردير الأمريكي دونالد ترامب، منافسه السناتور تيد كروز الفائز بانتخابات المؤتمر الحزبي الجمهوري في آيوا بـ«التزوير»، داعيًا إلى انتخابات جديدة في هذه الولاية التي شهدت أول عملية تصويت في الانتخابات التمهيدية لسباق الرئاسة الأمريكية 2016.

وكتب ترامب في تغريدة على موقع التدوينات القصيرة «تويتر»، الأربعاء، أنه «بناء على التزوير الذي ارتكبه السناتور تيد كروز خلال انتخابات آيوا، ينبغي إجراء عملية تصويت جديدة، أو أبطال نتائج كروز».

وقد منحت الاستطلاعات «ترامب» تفوقا في ولاية آيوا، لكنه اضطر إلى قبول المرتبة الثانية، بحصوله علي 24.3% من الأصوات، مقابل 27.7% للسناتور المحافظ المتشدد من ولاية تكساس.

وقال «ترامب» إن «تيد كروز لم يفز بولاية آيوا، بل إنه سرق ذلك.. ولهذا السبب كانت الاستطلاعات خاطئة جدا، وهذا هو السبب في نيله أصواتا أكثر مما كان متوقعا».

وأضاف: «كروز قال قبل التصويت إن بن كارسون، المرشح الجمهوري الآخر، غادر السباق ودعا الناخبين للتصويت لصالحه». وتابع: «صوت كثير من الناس لكروز بدلا من كارسون بسبب هذا الغش من جانب كروز».

وفي الجانب الديمقراطي، فازت هيلاري كلينتون رسميا، لكن مع فارق ضئيل جدًا (49.8% مقابل 49.6%) نالها خصمها بيرني ساندرز الذي لم يقر رسميا بالهزيمة.

ولم يستبعد «ساندرز» الاعتراض على النتيجة، قائلا لشبكة «إن بي سي» الأمريكية، اليوم، «سأقول الحقيقة، الانتخابات التمهيدية في آيوا معقدة جدًا، لسنا متأكدين 100% من عدم فوزنا».

وأضاف «ساندرز» أنه «في ست حالات فقط، فإن القرار النهائي لتصنيف المندوبين لمصلحة كلينتون أو مصلحته كان بواسطة رمي العملة المعدنية لإختيار أحد وجهيها».

ولتوضيح النتائج، أكد «ساندرز» أن حملته «ستتحدث مع المسئولين الديموقراطيين» عن آيوا.

والولاية المقبلة للتصويت في الانتخابات التمهيدية لاختيار المرشحين الجمهوري والديمقراطي للبيت الأبيض، هي نيوهامشير (شمال شرق) الثلاثاء المقبل.

ويعتبر «ساندرز»، السناتور عن ولاية فيرمونت المجاورة، الأوفر حظا بين الديموقراطيين في حين يتصدر «ترامب» استطلاعات الجانب الجمهوري.