قرر وزير الداخلية الفرنسى برنار كازنوف اليوم الأربعاء، حظر جميع المظاهرات التى يمكن أن تسبب اضطرابات وخلل فى النظام والأمن العام فى مدينة كاليه، وجاء هذا القرار بعد أن دعا الفرع الفرنسى لحركة "بيدجيا" المعادى للإسلام للتظاهر فى نهاية هذا الأسبوع فى وسط مدينة كاليه.

ووفقا لموقع "لو فيجارو" الفرنسى، خاطب وزير داخلية فرنسا عمدة محافظة با دو كاليه بضرورة فرض الحظر على جميع التظاهرات بغض النظر عن منظميها، كما ألزم الوزير الفرنسى المحافظة برفض أى طلبات يتم تقديمها وتفيد بطلب بالقيام بالمظاهرة، أو لأى تجمع قد يسفر عن الإخلال بالنظام العام وخاصة ان كالية بها ما يزيد عن 4000 مهاجر ولاجئ".