قال السياسي اللبناني ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، إن أحدا لم يتنبأ بأنني سأصبح أمير حرب لمدة 15 عاما بعد التخرج من الجامعة الأمريكية.

وقال جنبلاط في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر" بعد مشاركته في حفل تنصيب الرئيس السادس عشر للجامعة الأمريكية في بيروت، إنه عقب تخرجه بثلاث سنوات اندلعت الحرب الأهلية اللبنانية وشارك حزبه في بعض الجبهات، مشيرا إلى أنه تسلق جبل صنين مع أحد الضباط الفلسطينيين.

وأوضح أنه في العام 1972، تخرج من الجامعة الأمريكية في بيروت بشهادة بكالوريوس في العلوم السياسية، وقال إنها "كانت حقبة مليئة بالأحداث، ولكن البيئة السياسية كانت أكثر صفاءً من الآن، وكنت أنخرطُ ببطء لكن بثقة بالقضية الفلسطينية ضد الأحزاب اليمينية في لبنان التي دعمت الجيش في مواجهته الضارية ضد المسلحين الفلسطينيين".

وأضاف: "تساءلتُ عما إذا كان قد تنبأ أحدهم بأنه سوف تكون لي مهنة في السياسة خارج التوقع المعهود.. بمعنى أنني أصبحتُ أمير حرب لحوالي 15 سنة. إنه القدر الغريب كما يكون مرسوما لأحدهم. يا له من قدر غريب".

 ولفت إلى أن "الجامعة الأمريكية خرجت جورج حبش الذي اتهم لاحقا بأنه من كبار الإرهابيين. لقد كان وطنيا كبيرا لقضية كبيرة، هي قضية فلسطين التي عانت من غياب العدالة في الأعوام المائة الماضية".