ركزت أخبار فلسطين اليوم على العديد من التقارير، حيث ذكرت صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية أن الإدارة المدنية فى الضفة الغربية بفلسطين، هدمت 23 منزلا وثلاثة مبان خارجية فى قريتى (جينبا) و(حلاوة) الواقعتين على تلال مدينة الخليل الجنوبية، لاستخدام أراضيها كمناطق لتدريب جيش الاحتلال الإسرائيلى.

وأوضحت الصحيفة فى سياق تقرير على موقعها الإلكترونى الأربعاء، أنه بحسب نشطاء إسرائيليين فقد كان هناك 78 شخصا يعيشون فى المنازل المشيدة حديثا، ومن بينهم 60 طفلا، وأشارت الصحيفة إلى أن هاتين القريتين من بين 12 قرية فى المنطقة التى أطلقت معركة قانونية على مدى 17 عاما فى محاولة لمنع الإجلاء والهدم الرامى إلى استخدام القرى كمناطق لتدريب جيش الاحتلال.

ولفتت الصحيفة إلى أن الاتحاد الأوروبى يتابع عن كثب منذ فترة حملة القرويين، وذكر مرارا أنه ينظر إلى إجلائهم كعملية طرد إجبارية لسكان لهم حماية تنتهك القانون الدولى.

ومن أخبار فلسطين اليوم، أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين خلال مهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلى، منذ قليل، فى مساكن قرية معين شرق بلدة يطا جنوب محافظة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة، وقالت مصادر طبية فلسطينية إن سكان القرية أصيبوا بحالات إغماء وجروح بسيطة نتيجة إطلاق قوات الاحتلال قنابل الصوت والغاز واعتدت عليهم بالضرب، فيما قامت قوات الاحتلال أيضا بعمليات تفتيش واسعة ما تسبب بحالة من الرعب بين المواطنين.

يأتى ذلك فيما أغلقت قوات الاحتلال المدخل الرئيسى لقرية النبى صالح شمال غرب رام الله، عبر نشر عدد كبير من جنود جيش الاحتلال الإسرائيلى بمحيط مداخل ومخارج القرية، يشار إلى أن قوات الاحتلال تقوم باستمرار بإغلاق مدخل القرية على مدار عدة أيام وسط حالة من الغضب بين سكان القرية.