في الوقت الذي نفت فيه الحكومة المصرية على لسان المتحدث باسم وزارة الصحة دكتور، خالد مجاهد وجود أي حالات مصابة بفيروس زيكا داخل حدود البلاد، إلا أن تقرير صادر مؤخرا من منظمة الصحة العالمية يضع اسم مصر في مقدمة الدول العربية الأكثر عرضة للإصابة بذلك الفيروس.

تقول المتحدثه الرسمية باسم منظمة الصحة العالمية رنا الصيداني، إن سبع دول في الشرق الأوسط، وهي مصر، السعودية، السودان، اليمن، الصومال، باكستان وجيبوتي. في هذه الدول ينتشر “البعوض الزاعج”، وهو ينقل أمراضاً عديدة كحمى الضنك والحمى الصفراء وحمى التشيكونغونيا.

 

وتؤكد الصيداني بحسب التليفزون الألماني أنه لحسن حظ الدول العربية،  فأن نتشار الفيروس تزامن مع فصل الشتاء والطقس البارد، فالبعوض يتكاثر خاصة في فصلي الربيع والصيف.

وحول احتمالات انتقال الفيروس إلى الدول العربية، توضح المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية، أن هناك احتمالان، أولهما من خلال  سفر أحد المصابين بالفيروس من أمريكا اللاتينية إلى منطقة الشرق الأوسط أو من خلال المياه الراكدة، التي تعتبر بيئة خصبة لنمو البعوضة الناقلة لفيروس زيكا.

 

من الجدير بالذكر، أن  فيروس “زيكا”،  تفشى بسرعة رهيبة مخلفا أكثر من مليون إصابة حتى الآن، أغلبهم في دول أمريكا الجنوبية.