عمل سوريان على تطوير تطبيق على الهواتف الذكية لمساعدة اللاجئين على الاندماج في مجتمعهم الجديد بمجرد وصولهم إلى ألمانيا. وقال السوري وسام الفراتي، البالغ من العمر 25 عاما، "إذا تلقى اللاجئون المساعدة السليمة في بداية وصولهم إلى ألمانيا، فإنهم سيتمكنون من تدبير شؤونهم بمفردهم خلال فترة وجيزة."

وذكر الفراتي، الذي وصل إلى ألمانيا قبل حوالي 14 شهرا، أنه كان يتمنى الحصول على مزيد من المساعدة فيما يتعلق بسبل التوجه إلى السلطات المختصة والأطباء خلال الأسابيع الأولى من وصوله، مضيفا أنه اضطر إلى الانتظار لمدة خمسة أشهر حتى يتمكن من الالتحاق بدورة لتعلم اللغة الألمانية.

وعن تجربته عقب الوصول إلى ألمانيا، قال السوري أحمد عبد الحميد الذي يشارك الفراتي في تطوير التطبيق: "الأمر كان صعبا للغاية في البداية". ولا يزال السوريان في بداية مشروعهما، ويدعمهما في تطوير التطبيق منظمة "إيه دابليو أوه" الألمانية الخيرية في فرانكفورت.

 

  

Deutschland Algerien Sellal bei Merkel PK

"دول آمنة" حسب إجراءات اللجوء الجديدة في ألمانيا

طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل رئيس الوزراء الجزائري عبد المالك سلال أثناء زيارته لبرلين الشهر الجاري تعاون السلطات الجزائرية في عملية ترحيل الجزائريين الذي رفضت ألمانيا منحهم حق اللجوء. وقال سلال إن بلاده مستعدة للتعاون بخصوص ذلك، لكن قبل إبعاد أي شخص إلى الجزائر "يجب بالطبع التأكد من أنه جزائري".

 

  

Demonstration in Casablanca Marokko

"دول آمنة" حسب إجراءات اللجوء الجديدة في ألمانيا

الجهات الرسمية في المغرب عبرت عن استعدادها للتعاون مع ألمانيا واستقبال مواطنيها المرحلين، في حين انتقدت منظمات حقوقية مثل هيومن رايتس ووتش ذلك، معتبرة أن "التسامح مع الأصوات المعارضة في المغرب والصحراء الغربية في تراجع".

 

  

"دول آمنة" حسب إجراءات اللجوء الجديدة في ألمانيا

تونس هي الأخرى، أبدت استعدادها لاستقبال مواطنيها المرفوضة طلبات لجوئهم في ألمانيا، كما أعلن ذلك وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي خلال مؤتمر صحافي مع مضيفه الألماني فرانك ـ فالتر شتاينماير.

 

  

Türkei Konflikt und Gewalt in Diyarbakir

"دول آمنة" حسب إجراءات اللجوء الجديدة في ألمانيا

إدراج تركيا ضمن "الدول الأمنة" حسب قانون اللجوء الألماني أثار مخاوف الأكراد من رفض طلبات لجوئهم. وتتهم منظمة العفو الدولية تركيا بفرض "عقاب جماعي" على الأكراد بسبب الإجراءات الأمنية في المناطق ذات الأغلبية الكردية في جنوب شرقي البلاد. بيد أن نائب المستشارة الألمانية زيغمار غابرييل أوضح أن بلاده ستستمر في منح اللجوء للأكراد متى استدعى الأمر ذلك.

 

  

Balkan Flüchtlinge

"دول آمنة" حسب إجراءات اللجوء الجديدة في ألمانيا

إدراج دول غرب البلقان في قائمة "الدول الآمنة" يعني احتمال ترحيل الآلاف من طالبي اللجوء من هذه المنطقة إلى بلدانهم. أغلب هؤلاء اللاجئين هم من أقلية الروما ويدعون تعرضهم للاضطهاد ولانتهاك حقوقهم في البلدان التي يعيشون فيها.

 

  

Bildergalerie Flüchtlingsunterbringung in Deutschland

"دول آمنة" حسب إجراءات اللجوء الجديدة في ألمانيا

ما ينطبق على الدول التي صنفتها ألمانيا على أنها "آمنة" ينطبق أيضا على اللاجئين القادمين من كوسوفو. فقد سبق لوزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن شدد على أن غير الملاحقين سياسيا في كوسوفو لن يحصلوا على إقامة دائمة في ألمانيا وسيعودون إلى بلدهم.

 

  

"دول آمنة" حسب إجراءات اللجوء الجديدة في ألمانيا

بعد إدخال تعديلات مشددة على قانون اللجوء في ألمانيا في تشرين/ أكتوبر الماضي أصبحت ألبانيا أيضا ضمن قائمة "الدول الآمنة" ومنذ ذلك الحين تم ترحيل مئات الألبان إلى بلادهم لافتقادهم إلى سبب قانوني يمنحهم اللجوء. فمعظم الألبان الذين وصلوا إلى ألمانيا كان هدفهم تحسين أوضاعهم الاقتصادية بالدرجة الأولى.