أعلن رئيس إقليم كردستان العراق المنتهية ولايته مسعود بارزاني إن الوقت حان لتنظيم استفتاء حول إقامة دولة مستقلة في كردستان، بحسب بيان صادر عن مكتبه. ويتكون إقليم كردستان من محافظات أربيل والسليمانية ودهوك في شمال العراق.

قال مسعود برزاني، رئيس إقليم كردستان المتمتع بالحكم الذاتي في العراق، اليوم (الأربعاء الثالث من فبراير/ شباط 2016) إن الإقليم يجب أن يجري استفتاء غير ملزم على الاستقلال. وجاءت دعوته في وقت يواجه فيه الإقليم العديد من الأزمات. وكان برزاني قد دعا في السابق لإجراء استفتاء على الاستقلال في كردستان، لكنه لم يحدد موعدا لإجرائه.

وكان من شأن الفوضى التي أحدثها استيلاء تنظيم "الدولة الإسلامية" على أجزاء واسعة من العراق وسوريا أن أتيحت للأكراد فرصة لتعزيز حلمهم الذي يراودهم منذ زمن طويل بالاستقلال، لكن المنطقة تكابد في الوقت الحالي لتجنب الانهيار الاقتصادي‭‭ ‬‬في وقت انخفضت فيه أسعار النفط بشدة.

وقال برزاني "إن الوقت حان والموقف مناسب الآن للشعب الكردي لاتخاذ قرار من خلال استفتاء على مصيره". وأضاف أن الاستفتاء لا يعني إعلان قيام الدولة، لكن ما يعنيه أن نعرف إرادة ورأي الشعب إزاء الاستقلال وعلى القيادة السياسية الكردية أن تنفذ إرادة الشعب في الوقت المناسب والظروف المناسبة.

وفي السنوات الأخيرة سعى أكراد العراق لتعزيز الحكم الذاتي في كردستان من خلال بناء خط أنابيب نفط إلى تركيا وتصدير النفط بشكل مستقل، في الوقت الذي ضعفت فيه العلاقات مع الحكومة المركزية في بغداد بسبب تقاسم السلطة وعائدات النفط.

وقاومت القوى الإقليمية على مر التاريخ الطموحات الكردية للاستقلال خاصة الدول المجاورة للعراق التي توجد بها أقليات كردية كبيرة. وتقول الولايات المتحدة أيضا إنها تريد أن يبقى أكراد العراق جزءا منه. وقال برزاني إنه "إذا انتظر شعب كردستان أن يأتي أحد آخر ليقدم لهم حق تقرير المصير كمنحة، فإن الاستقلال لن يتحقق أبدا." وشدد على أن هذا الحق موجود ولا بد أن يطالب به شعب كردستان وأن يضعه في حيز التنفيذ. ويرى البعض مثل هذه الدعوات للاستقلال محاولة لتشتيت الانتباه عن القضايا الداخلية وتوحيد الشعب الكردي وراء برزاني الذي انتهت فترة رئاسته العام الماضي لكنه ما زال في المنصب.