أكد رئيس الوزراء التركى أحمد داود أوغلو رفض بلاده "مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطى (الكردى السوري) مع وفد المعارضة" فى المفاوضات المزمع إجراؤها فى مدينة جنيف السويسرية الجمعة المقبلة.

ونقلت وكالة أنباء "الأناضول" عنه القول فى حوار مع شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية :"الذين يرون الاتحاد الديمقراطى شريكًا مشروعًا، لا يدركون حقيقة المنطقة، ولا يستطيع أحد أن يقنعنا أنهم يريدون السلام".

وبشأن العمليات العسكرية الروسية فى سورية، قال داود أوغلو :"كانت روسيا تعارض دائمًا أى تدخل خارجى فى سورية، لكنها الآن تتدخل بشكل سلبي، فى الحقيقة هى تحتل سورية".

وأعرب عن سعادته بحل أزمة الملف النووى لإيران، مؤكدًا أن "حل الأزمة ليس لصالح إيران فحسب، بل لصالح الاقتصاد العالمي".

وعما إذا كانت بلاده ترى إيران منافسًا لها فى المنطقة، قال داود أوغلو: "نحن لا نرى إيران منافسًا لنا، لأننا جيران، وعلى مدى التاريخ كانت علاقتنا أحيانا طيبة وأحيانا سيئة، وعلاقتنا معها منذ 20 سنة تستند إلى حسن الجوار، لكننا نختلف معها فى الملفين العراقى والسوري".