قال تقرير أمريكى حديث أن جماعة "جبهة النصرة" فى سوريا أكثر تهديدا على الولايات المتحدة من تنظيم داعش، على المدى الطويل، مما يجعل التركيز الأحادى الحالى من قبل واشنطن على التنظيم الإرهابى الأخير مضلل.

وبحسب الدراسة الصادرة عن معهد دراسات الحرب ومعهد أمريكان إنتربرايز، نشرت شبكة "سى.إن.إن"ملخصه، الاثنين، فإن جبهة النصرة، التابعة لتنظيم القاعدة فى سوريا، تمثل خطرا أكبر كثيرا من داعش، مشيرة إلى أن كلا الجماعتين يشكلون تهديدات وجودية.

وانتقد التقرير استراتيجية الإدارة الأمريكية التى تركز على مواجهة تنظيم داعش فقط، قائلا "أى استراتيجية تترك جبهة النصرة فى مكانها داخل سوريا سوف فشل فى تأمين الأراضى الأمريكية". وأضاف أن هجمات داعش وجبهة النصرة تهدد الاقتصاد العالمى وتدفع المجتمعات الغربية لفرض ضوابط صارمة على الحريات والحقوق المدنية مما يهدد القيم الأمريكية وطريقة الحياة.