كشفت مجلة فورين بوليسى، اليوم الأربعاء، عن رغبة المبعوث الأممى الخاص لسوريا، ستيفان دى ميستورا، لإنشاء وحدة جمع معلومات مستقلة فى سوريا، لمراقبة وقف إطلاق النار.

وأوضحت المجلة الأمريكية، الأربعاء، وفق وثيقة أممية أطلعت عليها، أن دى ميستورا يتكتم على خطته لإنشاء خلية لجمع المعلومات الاستخباراتية للمساعدة فى تنفيذ أى اتفاقات خاصة بوقف إطلاق النار التى قد تثمر عن عملية السلام الجارية.

وأضافت أن عملية جمع المعلومات الاستخباراتية للأمم المتحدة ستكون حساسة سياسيا، لأن الحكومات التى تستضيف بعثات أممية، تضمر شكوكا فى استخدام هذه البعثات الدبلوماسية للتجسس عليهم، لكن بحسب المجلة فإن الفكرة تقتصر فقط على سوريا، حيث منعت حكومة الرئيس الأسد من قبل المراقبين الدوليين من دخول البلاد حتى بمعدات الاتصال الأساسية.

وتشير فورين بوليسى إلى أن أى زراع استخباراتى للأمم المتحدة سوف يحتاج للوصول إلى صور تلتقطها الأقمار الصناعية، التى يمكن الحصول عليها من وكالات الاستخبارات الأجنبية أو شرائها من السوق المفتوحة، بالإضافة إلى بعض أجهزة الاستشعار لإجراء المراقبة عن بعد وقف إطلاق النار واكتساب نظرة ثاقبة للجهد الدولى لتدمير تنظيم داعش الإرهابى.

ويدعو الاقتراح الجديد أيضا إلى تعيين محللى معلومات ومحللين سياسيين وأمنيين للحصول على معلومات من مصادر متنوعة، بما فى ذلك الحكومات الأجنبية ووسائل التواصل الاجتماعى، كما يتطلب خبراء مكافحة الإرهاب وخبراء متفجرات.