نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية الثلاثاء، عن وزير داخلية فرنسا برنار كازانوف قوله " أن تنظيم "داعش" الإرهابى أقام صناعة لتزوير جوازات السفر من خلال الوثائق التى استولى عليها من العراق وسوريا وليبيا".

ودعا الوزير الفرنسى خلال اجتماع لوزراء داخلية عدد من الدول الاوربية فى امستردام إلى إرسال فريق عمل خاص إلى اليونان لمساعدة السلطات اليونانية فى اكتشاف جوازات السفر المزورة والمسروقة.

وقال كازانوف فى مؤتمر صحفى عقب الاجتماع أن تنظيم داعش تمكن من الاستيلاء على جوازات سفر فارغة ومعدات طباعة فى العراق وسوريا وليبيا بهدف إقامة صناعة لتزوير جوازات السفر.

وكان اثنان على الاقل من منفذى هجمات باريس فى نوفمبر الماضى قد سافرا عبر اليونان مستخدمين جوازات سفر سورية وزعما أنهما من المهاجرين من بين مليون مهاجر وصلوا إلى أوربا عبر اليونان.

ونقلت الصحيفة الامريكية عن نائب وزير الداخلية اليونانى نيكوس توسكاس تأكيده أن اكتشاف جوازات السفر المزورة يعتبر تحديا كبيرا يواجه السلطات اليونانية خاصة فى الوقت الذى يصل فيه الآلاف يوميا إلى اليونان. وقال المسئول اليونانى "إن الوثائق المزورة يتم بيعها فى عدة أسواق بالشرق الأوسط "، مشيرا إلى أنه من الصعب اكتشاف جوازات السفر المزورة فى الوقت الذى قد يصل فيه نحو 4000 مسافر يوميا إلى البلاد.

فى سياق متصل، نقلت الصحيفة عن رئيس جهاز اليوروبول قوله " أن خبراء الجهاز يقدمون حاليا المساعدة للدول الأوربية الأعضاء لمواجهة أزمة المهاجرين غير المسبوقة خاصة فى مجال مكافحة الجريمة المنظمة حيث تعتبر الوثائق المزورة مكونا رئيسيا لمثل هذا النشاط الإجرامى".

وأضاف المسئول " أن هناك تحسنا كبيرا فى مجال تبادل المعلومات الاستخبارية بين الدول الأوربية عبر جهاز اليوروبول منذ وقوع هجمات باريس الإرهابية فى نوفمبر الماضى".