وجه مدعون فى لوس انجلوس اتهامات جنائية ضد شركة غاز جنوب كاليفورنيا أمس الثلاثاء بخصوص تسرب للغاز الطبيعى قرب المدينة أجبر آلاف السكان على النزوح عن ديارهم منذ اكتوبرالماضى.

ويتهم المدعون الشركة بعدم الإبلاغ عن تسرب غازات سامة فى أعقاب حدوث كسر فى أنابيب شبكة الغاز وانطلاق ملوثات فى الجو.

وقالت المدعية الجزئية جاكى ليسى "فيما نعترف بانه لا الاتهامات الجنائية ولا الدعاوى القضائية المدنية ستوفر الحل الكامل لسكان مقاطعة لوس انجليس فمن الأهمية بمكان القاء التبعة على شركة غاز جنوب كاليفورنيا عن ذلك لارتكابها افعالا جنائية".

تجئ هذه الاتهامات فى اعقاب قيام كامالا هاريس المدعية العامة لكاليفورنيا برفع دعوى على الشركة تتهم المرفق فيها بخرق القوانين الصحية وتلك المتعلقة بالسلامة فى الولاية لعدم السيطرة الفورية على العطل ووقف تسرب الغاز واخطار السلطات المعنية بالواقعة.

وأوردت الدعوى أضرارا بيئية بسبب تسرب 80 ألف طن من غاز الميثان وهو المكون الرئيسى للغاز الطبيعى الذى يعتبر أقوى من غاز ثانى اكسيد الكربون بوصفه المتسبب فى ظاهرة الاحتباس الحراري.

وقال المرفق فى بيان إن حفر بئر تنفيس الذى بدأ فى الرابع من الشهر الماضى لوقف التسرب بمنطقة أليسو كانيون يمضى قدما. كان مسؤولو الشركة التى تتولى تشغيل البئر قالوا فى السابق إنهم يتوقعون وقف التسرب الغازى بين أواخر فبراير شباط القادم وأواخر مارس