قال نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي السابق، عبد الحفيظ غوقة، إن "إقالة 10 أعضاء من المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته، بسبب مشاركتهم في توقيع الاتفاق السياسي بالصخيرات المغربية، كان أمرا متوقعا".

وأضاف «غوقة» خلال لقاءٍ له على قناة «الغد العربي» الإخبارية، اليوم الأربعاء، أن "الكتلة المؤثرة داخل المؤتمر الوطني العام، تؤيد الاتفاق السياسي الذي وقع في الصخيرات، بما فيها الجماعات المسلحة التابعة لها".

وأشار نائب رئيس المجلس الانتقالي الليبي السابق إلى أن "الكتلة الرافضة للاتفاق السياسي من المؤتمر الوطني العام تتمثل في رئيس المؤتمر ونائبه وعدد محدود من الأعضاء، بالإضافة إلى أن هذه الكتلة مَحسوبة على تيار بعينه"، قائلاً: "هذه الكتلة ظلت أيضاً مُعرقلة لتشكيل حكومة الوفاق الوطني".

وأكد نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي السابق، أن "ما يهم الليبيين الآن هو أنّ مجلس النواب الذي كان وقّع على الاتفاق منذ أشهر مضت أقر الاتفاق السياسي، وكذلك وافق على المجلس الرئاسي الذي يسعى حاليًا لتشكيل حكومة وفاق وطني".

جدير بالذكر، أن اتفاق الصخيرات وقعت عليه الأطراف الليبية في 17 ديسمبر الماضي بين عدد من أعضاء المؤتمر وأعضاء من مجلس النواب، وأن هذا الاتفاق ينص على تشكيل حكومة وفاق وطني.