ذكرت تقاريرالثلاثاء، أن الرئيس الفرنسى فرانسوا هولاند كان ضيف شرف احتفالات يوم الجمهورية فى الهند، حيث تم تشديد الإجراءات الأمنية حول العاصمة نيودلهى فى ظل تهديدات بشن هجمات إرهابية.

وقد انضم الرئيس الفرنسى للرئيس الهندى براناب موخرجى ورئيس الوزراء ناريندرا مودى، لمشاهدة عرضا عسكريا فى منطقة مركزية بالقرب من القصر الرئاسى.

وكان مودى قد دعا هولاند ليكون ضيف الاحتفالات لإظهار التضامن، بعد الهجوم الذى نفذه تنظيم داعش فى العاصمة الفرنسية وأسفر عن مقتل 130 شخصا.

وقال راجان بهجت المتحدث باسم شرطة دلهى أنه تم نشر نحو 30 ألف من قوات الشرطة والقوات شبه النظامية فى أنحاء دلهى لمنع وقوع هجمات إرهابية.

ونقلت شبكة أن دى تى فى عن مصادر القول أن تشديد الإجراءات الأمنية جاء بعد أن خلصت مراجعة برئاسة وزارة الداخلية الهندية إلى وجود "تهديد حقيقى للغاية " من جانب تنظيم الدولة الإسلامية خلال يوم الجمهورية.

ويشار إلى أن الهند تحتفل بيوم الجمهورية وهو يوم الموافقة على الدستور فى 26 يناير 1950 .وقد شارك جنود فرنسيون فى المسيرة، وهذه تعد أول مرة يشارك فيها جنود جيش أجنبى فى الاحتفالات.