لقى 11 عنصرا من الحرس الثورى الإيرانى بينهم ضابط ورجل دين مصرعهم على أيدى المعارضة السورية فى معارك محور (باشكوى- حردنتين) بحلب شمال سوريا.

وذكرت قناة (العربية) الإخبارية الأربعاء، أن عدد قتلى الحرس الثورى الإيرانى ارتفع إلى 20 جنديا وضابطا فى معارك حلب فقط خلال الأيام الأخيرة.

وكانت قوات النظام السورى والحرس الثورى والميليشيات الشيعية المساندة أحرزت تقدما جديدا فى ريف حلب الشمالى، وسيطرت على بلدة جديدة فى المنطقة- أمس- بعد معارك عنيفة دارت بين الطرفين تزامنت مع قصف للطيران الحربى بعشرات الغارات الجوية على المنطقة.

من جهتها، ذكرت مصادر سورية أن معارك الكر والفر لا تزال مستمرة بين كتائب الثوار والميليشيات الشيعية فى محيط قريتى "باشكوى ورتيان" فى ريف حلب الشمالى، وسط تأكيدات بأن تنظيم "داعش" امتنع عن التصدى للميليشيات الإيرانية والعراقية التى تهاجم المنطقة.