ترك برس

يتميز فصل الشتاء في تركيا بالبرد القارص وسقوط الثلوج الكثيفة، وللوقاية من الأمراض التي يمكن أن يسببها البرد والثلج، يتجه الشعب التركي نحو تحصين نفسه بالملابس الثقيلة للحصول على الدفء الخارجي، ولتوفير الدفء الداخلي، يحرص المواطنون الأتراك، كغيرهم من الشعوب، على تناول بعض الأطعمة والمشروبات الخاصة ذات السعرات الحرارية العالية.

وتتعدد المشروبات التي يتناولها المواطنون الأتراك للحصول على الدفء ووقاية أنفسهم من الأمراض أو حتى محاولة للحصول على الشفاء والتعافي من خلالها، وأهم هذه المشروبات التي يفضل الشعب التركي احتسائها خلال فصل الشتاء:

ـ البابونج: يعد البابونج من أكثر النباتات المُفضلة للاحتساء في فصل الشتاء من قبل عدد من الشعوب، لما يحتويه على فوائد في تزويد الجسم في الفيتامينات "فتامين بي وفتامين سي" وسعرات حرارية تُنشط الجسم وتحفظه من العدوى الخارجية من خلال تقوية أجهزة المناعة لدى الجسم، كما يعمل البابونج على تسهيل الهضم مما يضفي على الإنسان الحيوية والنشاط، وعادة ما يتم استخدامه بهدف استرداد الصحة والعافية من قبل المصابين بالإنفلونزا أو الرشح. هذا الثراء الصحي للبابونج دفع الكثير من الأتراك إلى جعله المشروب الأساسي في فصل الشتاء.

ـ السحلب: يعمل السحلب على تليين أنسجة الجسم التي تكون مصابة بحالة من التجمد والخمول بسبب البرد، وبتليينه لها يحوز الجسم على نسبة أكبر من النشاط والحيوية والحماية، ويُركز بائعو السحلب على وضع القرفة المطحونة على سطح كوب السحلب. لا يفضل البعض تناولها السحلب، ولكن ما إن يعلم فوائد القرفة في تقوية جهاز المناعة حتى يقبل على تناولها ويحرص على وجودها دومًا على سطح الكوب، كما تزود القرفة الجسم بكميات كبيرة من النشويات، مما يجعله مفعمًا بالحرارة وبالتالي بالحيوية والنشاط. صاحب هذه الفوائد الجمة يوجد في معظم المقاهي التركية، نظرًا لحجم الطلب الكبير الذي يشكله المواطنون الأتراك الذين يحرصون على صحة أجسامهم ونشاطها.

ـ المرمية: المرمية هي نبتة برية تنمو في جبال بلاد الشام. تحتوي المرمية على مضاد حيوي طبيعي قوي يقوي مناعة الجسم ويمنع انتقال عدوى الأمراض الشتوية "الأنفلونزا، الرشح إلخ" إليه، ويُفضل تناوله عقب تناول وجبة الإفطار والغداء، لقدرته الخارقة على تسهيل عملية الهضم وبالتالي تزويد الجسم بشعور الارتياح والجد والخفّة.

ـ البوظة: البوظة هي مشروب تركي "ساخن" يتم إعداده من سميد الذرة والماء والسكر. تحوي البوظة فيتامين "أ" و"ب" و"سي" و"إي" مما يعني بأنها مصدر غني للطاقة، وكما تلعب البوظة دورا ً مهما ً في تسهيل عمل الجهاز الهضمي وخاصة الأمعاء، لذا ينصح الكثير من الخبراء الغذائيين الأتراك بتناول البوظة بكثرة خلال فترة الشتاء، للحصول على الطاقة والهمّة خلال فصل الشتاء، ويكثر في تركيا إنتاج واستهلاك البوظة في فصل الشتاء.

ـ الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على فوائد أكبر وأكثر من الشاي الأسود. ومن أهم الفوائد التي يقدمها الشاي الأخضر إلى الجسم؛ تسريع عمل الكلى، وكما يساهم في تقوية جهاز المناعة ليقي الجسم ليس فقط من العدوى بل أيضًا من بعض الأمراض المُزمنة مثل سرطان القولون والبنكرياس والثدي، وللشاي الأخضر قُدرة على منع انسداد الأوردة من خلال محاربة الخلايا السرطانية التي تؤدي إلى ذلك، وكما يعمل على تسريع انتقال كريات الدم الحمراء والبيضاء، مما يجعل الجسم على قدرة أكبر للحركة وحماية نفسه من العدوى الخارجية. يُثبت الشعب التركي من خلال إفراطه في استهلاك الشاي الأخضر، مدى حرصه على إغناء الجسم بالفوائد والمنافع.

ـ القهوة التركية: القهوة تكون فائدة إذ اُرتشفت بشكل معقول، ولكن إذا تم الإفراط فيها، تتحول فائدتها إلى ضرر، لذا يجب الاعتدال في تناولها. تمتلك القهوة القدرة على تقوية جهاز المناعة ضد الأمراض، وكما أنها مصدر مهم للطاقة التي تُنعم الجسم بالدفء الداخلي، وهذا ما يجعلها أحد المشروبات الساخنة الأكثر استهلاكًا من قبل الشعب التركي في فصل الشتاء.

ثمة العديد من المشروبات الأخرى التي يحتسيها المواطنون الأتراك في فصل الشتاء، للحصول على النشاط والدفء والمناعة القوية، ولكن المشروبات المذكورة أعلاه هي أكثر المشروبات التي تحتوي على العديد من الفوائد، والتي تُفضل للاستهلاك من قبل الشعب التركي.