قال الرئيس الأمريكى الأسبق جيمى كارتر إن مسح جذعه الذى أجرى الأسبوع الماضى لم يجد أى علامات على سرطان الخلايا الصبغية (الميلانوما)، ذلك النوع الخطير من السرطان الذى اكتشفه الأطباء الصيف الماضى فى الكبد والمخ، لكنه سيواصل العلاج يوم 9 فبراير.

كان كارتر صرح فى ديسمبر أن مسحا سابقا لدماغه وجد أربع آفات سرطانية كانت قد اختفت مع عدم وجود أدلة جديدة على خلايا سرطانية جديدة.

جاءت تصريحات كارتر عبر الهاتف إلى جنوب السودان من لندن حيث كان يتحدث عن حملته ضد مرض دودة غينيا، الذى يعمل "مركز كارتر" على القضاء عليه منذ عام 1986.