تمكن برنامج الأغذية العالمى التابع للأمم المتحدة أخيرا من إدخال إمدادات غذائية داخل مناطق محاصرة فى مدينة تعز جنوب غربى اليمن حيث يعانى السكان من ظل ظروف قاسية وندرة الغذاء بسبب الحرب.

وأوضح بيان للبرنامج أنه تم يوم الخميس الماضى إدخال قافلة مكونة من 12 شاحنة محملة بمواد غذائية، تكفى ثلاثة آلاف أسرة لمدة شهر، إلى منطقتى القاهرة والمظفر المحاصرتين.

وأشار البيان إلى أن إدخال القافلة إلى هاتين المنطقتين تم بعد مفاوضات مكثفة للسماح للبرنامج بتقديم المساعدات إلى الآلاف من الجوعى الذين يحتاجونها بشدة.

وأضاف البيان أن هذا التقدم الكبير تزامن مع وصول بعثة مشتركة من الأمم المتحدة إلى محافظة إب شمال شرق مدينة تعز حيث التقى مسئولون من منظمات الإغاثة الإنسانية بالأمم المتحدة مع ممثلين محليين وشهدوا الوصول الأمن للمساعدات الإنسانية.

وذكر البيان أن تعز تعد واحدة من المحافظات العشر من إجمالى 22 محافظة فى اليمن تعانى من انعدام الأمن الغذائى الشديد الذى وصل إلى مستوى الطوارىء وهو المستوى الذى يسبق المجاعة مباشرة وذلك وفقا لمقياس مكون من خمس نقاط فى التصنيف المرحلى المتكامل لحالة الأمن الغذائى.

وأضاف أن هناك واحدة على الأقل من كل خمس أسر فى المنطقة لا تجد ما يكفى من الغذاء لتعيش حياة صحية وفقدت مصادر رزقها وتواجه معدلات سوء التغذية الحاد التى تهدد الحياة.

وناشد برنامج الأغذية العالمى السماح بالمرور المنتظم والآمن للمواد الغذائية لجميع المدنيين المحتاجين فى جميع أنحاء اليمن.

من ناحية أخرى ذكر المركز الإعلامى للمجلس العسكرى اليمنى أن 8 من عناصر مليشيات الحوثيين وصالح قتلوا وأصيب اا آخرين فى العمليات العسكرية وقصف طائرات التحالف العربى لمواقعهم فى مدينة تعز فى الوقت الذى تتواصل فيه الاشتباكات بين قوات الجيش والمقاومة والمليشيات فى جبهة المسراخ التى تقدمت فيها القوات وأصبحت على مسافة قصيرة من مركز المديرية وجبهات البعرارة ووادى الدحى غرب المدينة.

وأشار إلى أن 6 من عناصر الجيش والمقاومة قتلوا فى الاشتباكات منهم 3 من قادة المقاومة وأصيب اا فيما قتل مدنيان وأصيب 16 آخرين فى قصف المليشيات للأحياء السكنية.