ضرب انهيار جليدى نهر سياتشن فى الشطر الهندى من إقليم كشمير، اليوم الأربعاء، ما أدى لحصار 10 جنود تحت الثلوج.

وقال المتحدث باسم الجيش الكولونيل إس.دى جوسوامى - فى تصريحات نقلتها شبكة (إيه بى سى نيوز) الأمريكية - "إن فرقًا من الجيش وسلاح الجو يحاولون إنقاذ الجنود فى الجزء الشمالى من النهر الجليدي"، مضيفًا أنه تم الاستعانة بالكلاب البوليسية للمساعدة فى عمليات البحث.

وتُعد الانهيارات الثلجية والانزلاقات الأرضية أمرًا شائعًا فى إقليم كشمير، الذى يقسم بين الهند وباكستان حيث تدعى كلاهما أحقيتها به.

ويتمركز آلاف من القوات الهندية والباكستانية على تضاريس جبال الهيمالايا المتجمدة، حيث قتل المزيد من القوات جراء الظروف الجوية الصعبة.
ولقى 4 جنود هنود مصرعهم فى دورية راجلة الشهر الماضى جراء تعرضهم لانهيار ثلجى فى المنطقة نفسها.

يذكر أن انهيارًا ثلجيًا وقع عام 2012 فى الجزء الذى تسيطر عليها باكستان من النهر الجليدي؛ ما أسفر عن مصرع 140 شخصًا، بينهم 129 جنديًا، وتشاورت الهند وباكستان فى سبل نزع السلاح من ستاتشن لكن المشاورات لم يُكتب لها النجاح.