وافقت الحكومة الألمانية على حزمة إجراءات معنية بالمساعدة فى تسريع التعامل مع اللاجئين وتخفيض أعداد القادمين.

ووافق ائتلاف المستشارة أنغيلا ميركل الأسبوع الماضى على الحزمة، التى تتضمن استخدام مراكز خاصة لتسريع تقديم المهاجرين الذين ليس لديهم فرصة واقعة تذكر للفوز باللجوء. وذلك يعنى أن بعض السوريين سوف ينتظرون وقتا أطول حتى يحضروا أقاربهم إلى ألمانيا.

وتخطط الحكومة أيضا لإعلان المغرب والجزائر وتونس بلدان آمنة، الأمر الذى يجعل الأمر أيسر لإعادة اللاجئين إلى هذه البلدان - وهو ما فعلته ألمانيا العام الماضى بالفعل بالنسبة للعديد من دول البلقان.

وعقب قرار الحكومة هناك موافقة برلمانية لابد منها. وسجلت ألمانيا قدوم نحو 1.1 مليون شخص كطالبى لجوء العام الماضى وتحرص على ضمان أن يكون العدد هذا العام أقل.