قالت صحيفة " لو فيحارو" الفرنسية اليوم الأربعاء، أن فرنسا تكثف من مجهوداتها فى إطار مكافحة الإرهاب ورصد الأشخاص المتطرفين فى فرنسا، حيث أسفرت التحقيقات والإجراءات الأمنية الأخيرة إلى الوصول لوجود أكثر من 8250 شخص يعتنقون الفكر الإسلامى المتطرف الذى يبيح القتل وسفك الدماء وتكفير الأخرين، وأكثرهم من المراهقين والنساء.

ووفقاً للصحيفة الفرنسية ذاتها، أن هذه الظاهرة الإرهابية تضاعفت بشكل كبير فترة زمنية لم تتعدى العام الواحد، حيث تم التعرف على أعدادهم ورصدها من قبل أسرهم أو التقارير الشرطية ومراكز الاستخبارات الفرنسية، والتى أثبتوا بالفعل أنهم على علاقة بجماعات إرهابية أو يكنون الكراهية والعداء للدولة والمؤسسات الوطنية.

وقد أسفرت التقارير الأخيرة لأجهزة الشرطة أن العدد الذى رُصد مؤخراً وكان 8250 يمثل أكثر من الضعف فى فترة أقل من عام واحد، حيث انتهى شهر مارس من 2015 بوجود نحو 4015 من المتشديين على الأراضى الفرنسية، لينتهى العام بهذا العدد الكبير.