لقى 20 من مسلحى تنظيم (داعش) الإرهابى مصرعهم فى الأنبار ومحيط بغداد بنيران قوات العراق التابعة لقيادة "عمليات بغداد".. بينما شرعت قوات "البيشمركة" الكردية مدعومة بمقاتلى العشائر العربية فى الهجوم على قرية استراتيجية بمحور مخمور شمالى العراق لتحريرها من قبضة داعش.

وتمكنت قوات "عمليات بغداد" من قتل 9 إرهابيين ودمرت سيارة مزودة بسلاح عيار 23 مم، ومخزن للعتاد العسكرى خلال عمليات عسكرية فى منطقتى "البو شجل" بالخالدية والنعيمية بالفلوجة، كما قتلت إرهابيين اثنين فى قطاع الكرمة ـ وناظم التقسيم فى محافظة الأنبار غربى العراق.

وفى منطقة "البو خنفر" شمالى بغداد استهدفت قوة من الجيش العراقى تجمعات لمسلحى داعش، مما أسفر عن تدمير سيارتين وجرافة مدرعة وقتل 6 من الإرهابيين، كما تم حرق سيارة مزودة برشاش أحادى وقتل من كانوا بداخلها فى منطقة العرسان جنوبى بغداد.. كما تم رصد مجموعة مسلحة بمنطقة بستان التكريتى غربى بغداد وقتل ثلاثة منهم.

على صعيد متصل، شرعت قوات "البيشمركة" الكردية بمشاركة مقاتلى العشائر العربية،الأربعاء، فى عملية عسكرية ضد مواقع لتنظيم داعش فى قرية "كوديلة" التى تربط قضاء مخمور وناحية القيارة فى محافظة نينوى، بإسناد من طيران التحالف الدولى.

وقال مصدر كردى أن عددا من مسلحى التنظيم بينهم قناصة قتلوا خلال الهجوم الذى بدأ صباح اليوم، بهدف سيطرة قوات "البيشمركة" والعشائر العربية على منطقة محور غرب مخمور والقرية التى يستخدمها التنظيم فى شن هجماته على جبهات البيشمركة.