رأت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن فوز المرشحة الديمقراطية ووزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلارى كلينتون أمام سيناتور منطقة فيرمونت، بيرنى ساندرز، فى انتخابات المرحلة الأولى - التمهيدية - للحزب الديمقراطى بفارق ضئيل للغاية، يبعث برسالة قوية مفادها بأنه "من الآن وصاعدا حتى نوفمبر المقبل سيكون كل يوم وكأنه معركة".

وذكرت الصحيفة - فى سياق تقرير بثته على موقعها الإلكترونى اليوم الأربعاء - أنه تم بلوغ هذه المرحلة إثر اتحاد تسلسلى بالإجماع تقريبا لأعضاء الحزب وراء ترشيحها - مع افتراض الكثير منهم بأن وزيرة الخارجية السابقة سيكون لديها عمليا مساع واضحة لقيادة الحزب الديمقراطى فى الانتخابات.

واستدركت قائلة إن فوز كلينتون بفارق ضئيل على سيناتور ولاية فيرمونت - الذى تفوق عليها بفارق 30 نقطة فى استطلاعات الرأى التى أجريت مؤخرا فى نوفمبر الماضى - جاء بمثابة مفاجأة للكثيرين من مؤيديها، حيث قال الكثيرون بشكل سرى أنه لولا تفوق كلينتون فى واقع الأمر على منافسها الديمقراطى فى ولاية ايوا، لغرقت فى موجة الحماس المحيطة بساندرز.