قالت صحيفة واشنطن بوست" أن ولاية جورجيا الأمريكية قامت بإعدام أقدم سجناءها المحكوم عليه بالإعدام صباح اليوم، الأربعاء، وذلك باستخدام الحقنة القاتلة، بعدما رفض القضاء وسلطات الولاية طلبات السجين بالعفو.

وكان حكم الإعدام قد صدر عام 1979 لأول مرة بحق براندون جونز، البالغ من العمر 72 عاما، لإدانته بتهمة قتل روجر توكيت الذين كان يدير متجرا.

وتقدم محامى جونز بطلب للمحكمة العليا الأمريكية بطلبات لإبقائه. لكن مساء أمس وبعد أكثر من أربع ساعات من الموعد المحدد لعملية الإعدام فى السابعة مساء، رفض القضاء طلب الدفاع، وتم إعدام جزونز فى منتصف ليل الأربعاء بعدما قام بصلاة أخيرة وسجل بيانا.

وقد صدر حكم بإعدام جونز بعد اتهامه بقتل تاكيت قبل أكثر من ثلاثة عقود، إلا أن محكمة محلية الغت هذا الحكم لوجود الكتاب المقدس فى غرفة المداولات الخاصة بالمحلفين. وأسفرت إعادة محاكمته فى عام 1997 عن صدور حكم بإعدامه أيضا.