تعرض محل جزارة إسلامى بجزيرة كورسيكا بفرنسا الليلة الماضية لإطلاق نار بالأسلحة الثقيلة لم يسفر عن وقوع إصابات، حسبما ذكر الأربعاء مدعى عام أجاكسيو ايريك برويار.

ويأتى هذا الحادث بعد مرور أكثر من شهر على مظاهرات عنصرية معادية للعرب وللجالية المسلمة فى مدينة أجاكسيو وتخريب وتدنيس قاعة صلاة للمسلمين وذلك على خلفية واقعة اعتداء فى ليلة 'عيد الميلاد" يوم 24 ديسمبر الماضى على بعض أفراد الشرطة وقوات الإطفاء فى حى يسكنه العرب.

يذكر أن الأعمال المعادية للمسلمين تضاعفت ثلاث مرات خلال عام 2015 حيث سجلت 429 حادثة ما بين تهديد واعتداء، وذلك وفقا لتقرير رسمى نشر فى يناير الماضى.